الان اسال بدون تسجيل وبشكل مجهول
0 تصويتات
3 مشاهدات
سُئل في تصنيف التعليم بواسطة
0 تصويتات
تم الرد عليه بواسطة

الإجابة

أوافق الرأى في كون الدولة العثمانية من أعظم الدول في التاريخ وهاهي الأسباب :

نتسب العثمانيون إلي إحدى قبائل الغز الأتراك التي سكنت شمال بحر قزوين الذي كان يسمى ببحر الخزر ، وعندما استولى المغول على بلاد التركستان في القرن السابع الهجري هاجرت القبائل التركية إلي أذربيجان وهناك استقروا  وتكاثروا  في العدد ، وبعد وفاة زعيم القبيلة سليمان شاه خلفه ابنه أورخـان أبو الأتراك العثمانيين، ولكن الدولة تنسب إلي ابن أخيه عثمان بن أرطغـرل الذي يعتبر المؤسس الحقيقي للدولة . 

 فقد دخل الأتراك العثمانيون في الصراع بين سلاجقة الروم والبيزنطيين إلي جانب السلاجقة وتمكن عثمان بن أرطغرل من الاستيلاء على بعض القلاع والحصون البيزنطية في وسط أسيا فكافأه علاء الدين ورفعه إلي مرتبة الأمراء وترك له التوسع في إمارته على حساب الممتلكات البيزنطية  وبعد قتل السلطان علاء الدين السلجوقي وسقوط دولته استقل عثمان بإمارته وما تحت يده من أملاك السلاجقة ثم أعلن الجهاد فاستولى على بروسه على (ساحل بحر مرمرة ) ثم نظم بداية تأسيس الدولة .... 

  

وتعد الدولة العثمانية أكثر الدول في الفتوحات الإسلامية بعد الدولة الأموية ، فقد أعاد العثمانيون الدعوة للجهاد والغزو وانطلقوا في فتوحات داخل أوروبا  وأجزاء من أسيا الصغرى ، وعلى راس هذه الفتوحات فتح القسطنطينية على يد السلطان محمد الفاتح عام 1453م الذي حول كنيستها الشهير إلي جامع آيا صوفيا ثم فتح بلغراد والبوسنة والهرسك ودخل أهلها في الإسلام في عهد محمد الفاتح أيضا كما استولى العثمانيون على بلاد اليونان وقبرص ورومانيا وألبانيا.. وانتصروا على الدولة الصفوية وهزموا الشاه إسماعيل الصفوي عام 1514م في معركة جالديران ثم قضوا على المماليك في مصر والشام عبر معركتين مرج دابق عام 1516م في الشام والريدانية في مصر عام 1517م

  

وبالرغم من إن بداية تأسيس الدولة كان عام 699هـ إلا إن الميلاد الحقيقي لها وبداية ازدهارها وتوسعها كان عام 857هـ/ 1453م بعد إن تم فتح القسطنطينية التي أصبحت عاصمة الدولة وأطلق عليها اسم إسلام بول أو مدينة الإسلام وهي اسطمبول حاليا ، وفي عام923هـ بعد سقوط دولة المماليك في مصـر والشام وسقوط الخلافة العباسية معها أعلنت الدولة العثمانية الخلافة الإسلامية وحكمت أجزاء واسعة من العالم الإسلامي حتى سقوطها في عام 1337هـ/1924م ... 

ويقسم المؤرخون تاريخ العثمانيين إلي دورين أساسين هما: 

·  دور القوة وهو يبدأ من تأسيس الدولة وحتى نهاية حكم سليمان القانوني عام 974هـ ... 

·  دور الضعف وجاء بعد عهد سليمان القانوني وتولية ابنه سليمان الثاني وحتى سقوط الخلافة... 

وعن التشييد والجوانب الحضارية فقد كان السلاطين العثمانيين حريصين على إن يبنوا وإذا كانت فتوحات العثمانيين وأعمالهم العسكرية كثيرة إلا إنهم اهتموا بالبناء في كل بلد يفتحونه فيبنون مسجدا ويخصصون له الأئمة والفقهاء وينشرون الإسلام بين أهل هذا البلد، وكان أول مسجد بني في عهد أرطغرل والد عثمان عام 687هـ قبل إعلان الدولة رسميا، وفي عهد اورخان تم تشييد مسجد بورصة والحق به بناء كبير ليكون مدرسة للعلوم الشرعية، وفي عام 737هـ سقطت مدينة أزمير في يد العثمانيين فبنوا فيها مسجدا كبيرا وبجواره مدرسة ضخمة لتدريس العـلوم ،

واعتبرها البعض أول جامعة عثمانية . 

وفي عهد بايزيد بن مراد بنى العثمانيون مركزا ضخما لبناء السفن وإصلاحها في مدينة غاليبولي ، وفي عهد السلطان محمد الفاتح تم اختراع فكرة جديدة لتصنيع المدافع منها مدفع ضخم استخدم في معركة فتح القسطنطينية ، وتم اختراع نوع جديد من القنابل المتفجرة التي تنفجر إذا اصطدمت بجسم صلب لأول مرة في تاريخ الحروب ,, 

وبعد فتح القسطنطينية بنى فيها السلطان محمد الفاتح مسجدا ضخما والحق به مستشفى تضم سبعين سرير يتدرب فيها الطلاب الذين يدرسون الطب وأطلق على المستشفى اسم دار الشفاء .

يتيح لك موقع سؤال وجواب السؤال والاجابة على الاسئلة الاخرى والتعليق عليها , شارك معلوماتك مع الاخرين .
...